Sunday, August 30, 2015

Die Notizen

Das ist das erste mal für mich, dass ich etwas auf Deutsch schreibe aber das ist nicht ein Artikel, sondern es einfach Notizen ist.

- Als ich nach Deutschland gekommen bin, ich fühle immer, dass ich frei Mensch bin und ich kann meine Meinung ohne Angst sagen.

- Ich habe bis jetzt in Deutschland ungefähr 8 Monate gelebt und in diesen 8 Monate habe ich sehr viel gemacht. Ich bin zufrieden und ich mag, was ich mache und das ist das erste mal, dass ich mache, was ich liebe.

- Ich treffe sehr viele Leute, sie sind alle Freundlich mit mir, aber ich brauche jemand, dass ich meine Liebe gebe. Ich versuche immer über einen echten Liebe.

- Ich mag den Klavier sehr und ich würde gern es lernen aber leider habe ich keine Zeit. Der Klavier kann die Leute ändern.

- Das Glück ist, dass du jemand etwas gibst, und du nichts von ihm erwartest.

- Bildung bringt Frieden.

- Wir können mit dem Frieden und Liebe die ganz Welt verändern.

- Von der Geschichte muss man etwas lernen aber ich glaube, dass die Präsidenten der arabischen Ländern nicht die Geschichte gelesen haben, weil sie die gleiche Fehler machen.

- Wir sollen miteinander im Frieden leben.

- Du bist wie ich, ich bin wie du, wir sind einfach Menschen.

- "Schreib" wenn du etwas schreiben möchtest, dann musst du es schreiben. Das ist nicht für dich sondern für die anderen Leute, vielleicht wenn sie deine Worte lesen, dann werden sie besser sein oder lernen etwas von deiner Erfahrung. Die Worte sind Leben.

Wednesday, October 9, 2013

عامين على مذبحة ماسبيرو

اليوم الذكرى الثانية لمذبحة ماسبيرو 2011، فيها تم قتل ودهس العشرات من المسيحيين بمدرعات الجيش المصرى وذلك تحت حكم المجلس العسكرى.
أتذكر هذا اليوم جيداً ومافعلة الجنود من قتل ودهس المتظاهرين السلميين دون رحمة وكأنهم يقاتلون أعدائهم فى ميدان الحرب، أتذكر وجه الجنود حينها االمليئة بالعدائية والكره، وذلك بسبب ما تم تلقينهم به من قادتهم الجالسون على مقاعدهم حتى الأن.
(أحد الجنود يفتخر بقتل المتظاهرين السلميين)
حينها نزل الأخوان المسلمين هاتفين "أسلامية أسلامية" و "الجيش والشعب أيد واحدة" وراح يهللون للجيش لما فعله من سحق المتظاهرين السلميين، ومنهم من قال أن هؤلاء المتظاهرين كانوا يحملون أسلحة وأنهم أعتدوا على الجيش، لذلك قام الجيش بالدفاع عن نفسه، لم يكتفوا بهذا فقط بل راحوا يكتبون على مواقعهم وصفحاتهم الرسميه أن مافعله الجيش هو الصواب وأن المتظاهرين كانوا مسلحون ويستحقوا ماحدث لهم.
(شاهد هتافات الأسلاميين من الدقيقة 2:28)
الأخوان المسلمون اليوم يسحقون فى الشوارع من قبل الجيش بسبب مافعلوه، لا أستطيع أن أدافع عنهم اليوم، لأنهم هللوا للجيش حينما قام بسحق المسيحيين أمس، لقد تحالفتم مع الجيش فى البداية وقرارتوا أن تبيعوا الثورة، وعندما كنتم فى مفترق طرق، قام الجيش ببيعكم سريعاً وبأرخص ثمن، تجنون الأن مازرعتموه.
عبد الفتاح السيسى كان عضو من أعضاء المجلس العسكرى وبصفته رئيس المخابرات الحربية حينها، وكلنا نعلم أن لا يحدث شىء فى مصر من دون علم مسبق لدى المخابرات الحربية، إذن كان شاهداً على ماحدث للمتظاهرين السلميين ولكنه لم يفعل شيئاً ضد قائدة حينها "المشير طنطاوى" بل أعتبرة مشارك فيها، لماذا أعتبرة مشارك فى مذبحة ماسبيرو؟، فكونه أحد أعضاء المجلس العسكرى حينها و لم يقم بأى خطوة ضد طنطاوى أو عندما أصبح هو القائد العام للقوات المسلحة وأصبح طنطاوى خارج الملعب السياسى، لماذا لم يقم بمحاكمة طنطاوى على مافعله؟، لماذا لم يقم بمحاكمة الجنود الذين قاموا بدهس وقتل المتظاهرين؟.. لذلك أعتبرة مشارك فيها.
عامين حتى الأن على هذة المذبحة وحتى الأن لم يتم محاسبة المتسببين فيها، فهل نسيتم حقكم؟ - فى رأى نعم، لقد نسيتم حقكم بل تنازلتم عنه، عندما قرارتوا أن تهللون للسيسى وللجيش دون أن تطالبون بحق من دهس وقتل فى هذة المذبحة.. ألم يقم الجنود الذين تهللون لهم اليوم، بقتلكم أمس؟، ألم يكن السيسى جالساً بجوار قائدةطنطاوىيشاهد مايحدث ولا يفعل شىء؟.
أخيراً
أتمنى أن لا ينسى أحد حقه ولابد من المطالبة به الأن، عليكم أن تدركوا جيداً أن لا يوجد فارقاً واحداً بين مبارك و المجلس العسكرى ومرسى وعدلى منصور والسيسى، كلهم أوجه مختلفة لنفس النظام القمعى الفاسد الذى يسحق كل ماهو مختلف معه فى الرأى والفكر، جميعهم يستخدمون الأعلام لبث روح الكراهية تجاة الأخر ومن ثم يستخدمكم للتنكيل بمعارضيهم، فيستخدمكم اليوم للتنكيل بالأخوان المسلمون وأستخدم الأخوان المسلمون للتنكيل بكم فى مذبحة ماسبيرو.
أتمنى أن تعودوا وتطالبوا بحقكم الضائع تحت قدمين القادة الديكتاتوريين.

Saturday, August 24, 2013

By Peace, we Can Change the World






When I visited the Holocaust Memorial in Berlin last January, I wondered about the reason they build these concrete columns black and gradually rising one after another. They told me that it represents the rise of evil. At the beginning, they are very small and you can put your feet on any of these columns, but as you go deeper, you cannot. It becomes higher than you and you can't stop it. Those words had me stop and think too much about the suffering of Germans during the war because they didn't stand against the rise of Hitler (the rise of evil).

Before leaving Germany, I visited Buchenwald Concentration Camp. The places made me think "here many people were tortured, here many of them were killed, here many of them lost their loved ones, and here many used to write their farewell letters filled with tears and fear". The place was full of sadness.

The ruminants of the war made me think about my country, Egypt. Why Egyptians didn’t stand against Nasser in 1967 to prevent a war against Israel? Nasser arrogance pushed Egypt into a war, which not only Nasser suffered from, but the majority of my people. If Nasser hadn't been stubborn, my people would have avoided the suffering which they had experienced during the war and what followed it until the peace treaty.

In 1973, Egypt entered another war against Israel But this time, Sadat was willing for peace. Later he went to Israel, signed Camp David Peace Accords in 1978, then the peace treaty in 1979. By doing that, Sadat stopped the continuation of the violence cycle and spared his people’s lives. Sadat taught us that by negotiations you can have gain what you can’t by wars.

The Egyptian-Israeli peace treaty isn’t the only time when negotiations spared lives and avoided war. Kennedy, by refusing the military solution, and insisting on a diplomatic solution in the Cuban missiles crisis. He avoided getting in the cycle of violence, which could had led to a nuclear war at that time.
I believe that most of past or ongoing wars in the world, exist only because of the stubbornness of politicians. Our leaders, by choosing confrontation, are pushing us to death every day. The cycle of violence will never end this way. violence breeds violence, and killing breeds killing. In wars, there are no winners, everybody loses at war. Only peaceful negotiations can save lives.

Egypt now is entering again the cycle of violence, with the conflict between seculars and Islamists. They have forgotten that they are citizens in same country. I wish that they can sit down with each other on the negotiation table to avoid a civil war, and to spare the lives of Egyptians. I can’t deny that the Muslim Brotherhood had used violence against the army and the police, but I want them to negotiate for the benefit of all parties. Yes, those who committed crimes should be prosecuted, but till then, how many lives will be lost? how many children would lose their parents? how many mothers would lose their children? how many siblings would wish for the past to come back to see their siblings who were killed because of violence? Negotiating with them today will help us avoid the outcome of violence tomorrow.

Aren't humans in that world aware that we breathe the same air? Don't humans in that world realize that we are in one world? Don't humans in that world realize that we should be different from each other in order for life to have a meaning? We are taught from a young age that the universe is based on difference, so why are we fighting each other now for differing from each others? We kill, prison, burn and hate the other, simply for disagreeing in opinion with us! Do you still have humanity? Or has intolerance blinded you and made you lose your humanity and legalize killing everyone different from you?.

We should teach our children the values of peace and non-violence. Then the world would be better. By negotiations, we can enforce peace, create a better future for our children, create an atmosphere of tolerance and living in safety with each other. Negotiation makes us enjoy everything around us. I still dream for better future, when I would feel, live and breathe freedom. So, please world, help me in achieving this dream!




Monday, August 19, 2013

السلام هو الحل


كثيراً من الحروب التى قامت فى العالم أو التى مازالت قائمة، منها بدء بسبب تعنت من كلا الطرفين فى عدم التنازل عن شىء مقابل عدم قيام الحروب، فهؤلاء القادة يتسببون فى موت المئات أو الألاف أو الملايين التى تزهق أرواحهم بسبب الحروب.. فأذا قرر هؤلاء القادة أن يلجئوا إلى حل التفاوض فما كانت تزهق أرواح من البداية، فالتعصب لم يجدى نفعاً على الأطلاق.. فمثلاً قتل الملايين من اليهود فى ألمانيا بدم بارد بسبب التعصب، وغيرها من الأحداث التى حدثت.
فى يناير 2013 سنحت لى الفرصه كى أذهب إلى ألمانيا وأقوم بزيارة متحف الهولوكوست فى برلين، لفت أنظارى فى متحف الهولوكوست الأعمدة الخرسانيه سوداء اللون و التى ترتفع تدريجياً واحداً تلو الأخر، وعندما تسألت عن سبب الأرتفاع التدريجى لهذة الأعمدة الخرسانيه.. قيل لى أن هذا يدل على صعود الشر، ففى البداية تستطيع أن تضع قديمك على  الأعمدة ولكن فيما بعد لا تستطيع، فيصبح الشر أعلى منك ولا تستطيع إيقافه. أستوقفت كثيراً عند هذا الكلام وتذكرت معاناة الشعب الألمانى فى وقت الحرب بسبب أنهم لم يقفوا أمام صعود هتلر (صعود الشر).
قارنت هذا بمصر أيضاً، عندما كان المصريون يرون أننا ذاهبون إلى حرب مع أسرائيل ولم يقفوا أمام عبد الناصر حينها لكى لا ندخل فى حروب.. وبعد تعنت عبد الناصر، مصر دخلت فى الحرب، وللأسف لم يعانى الجيش وحدة من ويلات هذة الحرب بل الشعب المصرى أيضاً .. فأذا لم يتعنت عبد الناصر حينها وفعل مثل ما فعل من بعدة أنور السادات، لكان تجنب الجيش والشعب المصرى كله المعناه التى ذاقها أثناء الحرب وماتلاها حتى معاهدة السلام.
سنحت لى الفرصه أيضاً كى أقوم بزيارة أحد معسكرات أعتقال اليهود فى فايمر وفى هذا المكان أستوقفنى أشياءاً كثيرة، كنت أتجول فى ذلك المكان وكنت أنظر لكل متراً فيه وأقول لنفسى "هنا كان يعذب كثيراً من البشر وهنا كان يقتل الكثير منهم وهنا فقد الكثير منهم أحبائهم وهنا أيضاً كانت تكتب خطابات الوداع المليئة بالدموع والخوف" .. كان المكان مليئاً بالحزن.
فى ذلك المعسكر كان يقوم جنود هتلر بحرق اليهود أحياء، وللأسف لا يوجد تفسيراً واحداً لما فعلوه غير أن التعصب يعمى الشخص ويجعله يفقد أنسانيته ويجعله يبيح قتل المختلف عنه وبكل الطرق.

البوابه الرئيسيه للمعسكر
أحد الأفران بداخل المعسكر
صورة للأفران اليوم

فى الحروب، كل الأطراف خاسرة لا يوجد طرف فائزاً فيها .. فى الأماكن التى قمت بزيارتها جعلتنى أفكر وجعلتنى أنفر من الحروب كلها ومن قادة الحروب وجعلتنى أتسأل لماذا لجأ هؤلاء إلى الحروب؟ لماذا لم يتخذوا التفاوض سبيلاً لحل الأزمات بينهم؟ فبالتفاوض تستطيع أن تجنب نفسك وتجنب من معك المعناه التى سوف تراها أثناء الحروب.
عام 1962 كان العالم سوف يشهد حرباً عالمية ثالثه بسبب أن الأتحاد السوفيتى وضع صواريخ نوويه موجهه نحو الولايات المتحدة الأمريكيه، وحينها رفعت حالة الطوارىء فى كل أمريكا بسبب هذا ولكن لجأ رئيس أمريكا حينها جون كينيدى إلى حل التفاوض مع الأتحاد السوفيتى وجنب شعبه ونفسه الدخول فى دائرة العنف، المعروف عنها أنها لا تنتهى أبداً، فالعنف يولد عنف والقتل يولد قتل، ولكن بالتفاوض تجنب العالم بأسرة هذة الحرب.
فى عام 1973 دخلت مصر حرباً مع أسرائيل وبعد العنف الذى دار بينهم فى سيناء، أتفق الطرفان على وقف العنف وأبدى حينها الرئيس المصرى محمد أنور السادات أستعدادة لمد يدة لأسرائيل بالسلام، وبالفعل ذهب أنور السادات إلى أسرائيل وقام بالتوقيع على أتفاقيه السلام (أتفاقيه كامب ديفيد) عام 1978، وبذلك تجنب أنور السادات الأستمرار فى دائرة العنف وجنب بذلك الشعب المصرى أيضاً.. فبالتفاوض تستطيع أن تحصل على مكاسب ولكن الحروب لا أحد يكسب فيها.
تدخل الأن مصر فى دائرة العنف التى من المتوقع أن تستمر لفترة ليست بالقليله، بسبب تعنت طرفين التنازع مع بعضهم البعض ونسوا أنهم مواطنون فى دوله واحدة، كنت أتمنى ومازلت أتمنى أن يجلسوا مع بعض على طاولة المفاوضات، لتجنب حدوث حرباً أهليه والدخول فى دائرة العنف بلا نهاية وتجنب مصر من وايلات الحرب التى لا يوجد فائزاً فيها.
أنا لا أنفى أن الأخوان المسلمون أستخدموا الأسلحة و لجأوا للعنف تجاه الجيش والشرطة، ولكن أريد أن يتفاوضون من أجل مصلحة جميع الأطراف فلا يوجد مبرراً واحدة لعدم التفاوض معهم الأن، نعم يستخدمون العنف ضد الشعب، نعم لابد من محاكماتهم ولكن إلى حين القبض عليهم ومحاكماتهم، كم من الأرواح سوف تزهق وكم من الأبناء الذين سوف يفقدون أباءهم وكم من الأمهات اللاتى سوف تفقدن أبناءها وكم مع الأخوة سوف يتمنون عودة الماضى كى يروى أخوتهم الذين قتلوا بسبب العنف مرة أخرى. فالتفاوض معهم اليوم سوف يجنبنا ما سوف يحدث من عنف غداً.

أخيراً
ألا يدرك البشر فى هذا العالم أننا نستنشق هواءاً واحداً؟ .. ألا يدرك البشر فى هذا العالم أننا فى عالماً واحداً؟.. ألا يدرك البشر فى هذا العالم أننا لابد أن نكون مختلفون عن بعضنا البعض كى تصبح للحياة معنى؟ .. نتعلم فى صغرنا أن الكون قائم على الأختلاف.. فلماذا الأن نحارب بعضنا البعض لمجرد أننا مختلفون عن بعضنا البعض؟ .. نقتل، نسجن، نحرق ونكره الأخر لمجرد أختلافه معنا فى الرأى! .. أمازلتم تحتفظون بأنسانياتكم؟ أم أن التعصب عماكم وجعلكم تفقدون أنسانيتكم وتبيحون قتل المختلف عنكم؟.
نستطيع بالتفاوض فرض السلام وخلق مستقبل أفضل لأبنائنا وخلق جواً من التسامح والعيش فى أمان مع بعضنا البعض ويجعلنا نستمتع بكل شيئاً حولنا.. مازلت أحلم بمستقبل أفضل، فيه أشعر، أعيش و أتنفس حريه.. فيا أيها العالم ساعدنى على تحقيق هذا الحلم. 



Tuesday, July 23, 2013

أنقلاب 23 يوليو

فى يوم 23 يوليو وبمناسبة أن لازال إلى الأن المصريون يحتفلون بذكرى أنقلاب يوليو، قررت أن أنتهز هذة الفرصه وأضع أمام الكثيرين مقارنة بسيطة بين عهد الملك فاروق، العهد الذى زعم الكثيرون أنه عهد فساد، وعهد عبد الناصر.
الملك فاروق:
 عاش أجدادنا فى عهد كله رخاء أقتصادى وديمقراطية حقيقية، فلا صحة لما تعلمناه فى كتب التاريخ أن هذا العهد هو عهد الفساد والديكتاتورية لأن ببساطة كان الجميع من حقه أن يقول رأيه دون تقيد لحريته. فأليكم عدد من مواد الدستور التى كانت حينها، بشأن حرية الرأى والتعبير وغيرها من الحقوق:
فى المادة (3)
المصريون لدى القانون سواء. وهم متساوون فى التمتع بالحقوق المدنية والسياسية وفيما عليهم من الواجبات والتكاليف العامة لا تمييز بينهم فى ذلك بسبب الأصل أو اللغة أو الدين . وإليهم وحدهم يعهد بالوظائف العامة مدنية كانت أو عسكرية ولا يولى الأجانب هذه الوظائف إلا فى أحوال استثنائية يعينها القانون . 
المادة (4)
الحرية الشخصية مكفولة.
المادة (5)
لا يجوز القبض على أى إنسان ولا حبسه إلا وفق أحكام القانون . 
المادة (10)
عقوبة المصادرة العامة للأموال محظورة . 
المادة (11)
لا يجوز إفشاء أسرار الخطابات والتلغرافات والمواصلات التليفونية إلا فى الأحوال المبينة فى القانون . 
المادة (12)
حرية الاعتقاد مطلقة.  
المادة (14)
حرية الرأى مكفولة . ولكل إنسان الإعراب عن فكرة بالقول أو بالكتابة أو بالتصوير أو بغير ذلك فى حدود القانون.

هذة كانت أمثله بسيطه على الدستور التى كانت تعمل به مصر فى عهد الملك فاروق. 
نأتى الأن إلى أنجازات الملك فاروق: 
فقبل أن يتولى الملك فاروق عرش مصر قرر أن يتنازل عن ثلث مخصصاته التى كانت تبلغ مائة وخمسون الف جنية للأعمال الخيريه.
تم توقيع إتفاقية 1936 التى حولت علاقة مصر ببريطانيا إلى علاقة تحالف وشكلت الخطوة قبل الأخيرة فى الجلاء عن مصر. وليس كما يدعى الكثيرون أن عبد الناصر هو من قام بأجلاء الأنجليزى من مصر.
بعد أن تولى الملك عرش مصر طلب من الحكومة إلغاء الأمتيازات التى كان يحصل عليها السفير البريطانى مثل ( السماح بحراسة خاصة من الجيش الانجليزى للسفارة ، وفتح الباب الملكى بمحطة السكك الحديديه عند سفرة او قدومه وتخصيص قطار خاص له ، والاستقبال الرسمى له عند قدومه واحاطة سيارته بحرس خاص ). 
كان يأتى إلى مصر طلاب اجانب كثيرون يأتون ليتعلموا فى مصر بسبب تعليم مصر الجيد فى ذلك الوقت.
كانت ديون مصر "صفر" وكانت أنجلترا مديونه لمصر، وأستمر أنجلترا  تقوم بسداد ديونيهم لمصر حتى أوائل الثمانينات.
كانت العملة المصرية أعلى فى قيمتها من العملة الأنجليزيه فى ذلك الوقت.
كانت نسبة البطاله تقريباً 2%.
الدولار كان فى ذلك الوقت يساوى 25 قرش أى ربع جنية مصرياً.
الأجانب كانوا يأتون إلى مصر ليعملوا، وخاصة الطليان واليونانيين.
خط السكة الحديد المصرى كان رقم 2 على العالم بعد بريطانيا.
فى ذلك الوقت أيضاً كانت القاهرة تنافس على أحسن وأفضل وأجمل مدن العالم.
كانت مصر والسودان دولة واحدة.
كانت مصر أكبر مصدر للقمح فى العالم.
أنشىء الملك فاروق نقابة المحاميين.
أنضمت مصر لعصبة الأمم.
أنشىء جامعة فاروق الأول (الأسكندرية حالياً) 
كان يهتم باثقافة والفنون وأنشأ معهد الفنون المسرحية.
أنشأ وزارة الصحة.

أكتفى بهذا القدر من الأنجازات لأن أنجازات الملك فاروق تحتاج تدوينة خاصة من كثرة أنجازاته. 
للأسف كثير من أنجازاته هذة أدعى البعض أنه هو من فعلها ولكن الحقيقة أن الملك فاروق أنشأ كل شىء من وزارات و نقابات وغيرها من الكثير والكثير.
ملك السعودية يقبل يد الملك فاروق

 عهد جمال عبد الناصر:
كان عبد الناصر من ضمن الضباط الذين قاموا بالأنقلاب على الملك، وقبل أن ينقلبوا على الملك أستغلوا كره الأنجليز للملك فاروق وقاموا بالتحالف معهم ليتخلصوا منه .. أذن تحالفوا مع المحتل ضد بلادهم!. وأيضاً يشتبه بهم أنهم كانوا من المتسببين فى حريق القاهرة، وبعد ذلك قاموا بالأنقلاب على الملك، وحينها الملك قرر أن يترك عرش مصر دون أراقة دماء، وترك لنا نموذجاً فى حب مصر.
كان نظام جمال عبدالناصر مختلفا جدا بالطبع، إذ قضى بضربة واحدة على سيطرة الاقطاع، ولكنه أيضا قضى قضاء مبرما على نظام الأحزاب، واستعاض عنه بنظام الحزب الواحد، وقام بتأميم المشروعات الصناعية والتجارية وكذلك بتأميم الصحف. وكان تبريره لذلك أن الحرية الحقيقة هى حرية "الحصول على لقمة العيش"، فلا فائدة من تنافس الأحزاب، وتبادل المراكز السياسية، إذا ظل معظم الناس محرومين من فرص العمل المجزى والعيش اللائق بالآدميين. أذن قام بألهاء الشعب بلقمة العيش على حساب الحياة السياسية!.
قام نظام عبد الناصر بتهميش الكثييرون من المثقفون والأدباء لأن معظمهم كانوا يخالفونه الرأي و أضعهم فى السجون و المعتقلات، سقط نظامة الأقتصادى الهش بعد هزيمته العسكرية فى 1967، أحس عبد الناصر حينها أنه تسبب فى هزيمة هذا الشعب وأنكسار الجيش فقرر أن يخرج على الشعب بخطاباً عاطفياً يعلن تنحية وهو يعلم جيداً أن الشعب سوف يخرج ليطالبه بعدم التنحى ليس لأنهم يحيبونه كما أتدعى التاريخ، ولكن لأن الشعب رأى أن عبد الناصر وضع الشعب فى مأزق فعليه أن يخرجه منه وليس حباً فيه، فكان لابد من الأستناد على شرعية الشعب، وإستمالته عاطفياً، تجنباً للتمرد عليه وعلى الحكم العسكرى برمته، بعد تبين حقائق الهزيمة!!.
لقد عاش الإنسان المصري في عهد عبدالناصر عيشة الذل والخوف والإرهاب ويلهث وراء لقمة العيش في طابور الجمعيات.
سافر كثير من المثقفين والأدباء خارج مصر هرباً من نظام عبد الناصر وتقيد الحريات فى ذلك الوقت، ومن تراهم مصريون عظماء الأن خارج مصر هم من هربوا من بطش نظام يوليو العسكرى.
قام عبد الناصر بأعتقال محمد نجيب "قائد الأنقلاب" لأنه تبين أن ليس لديه نيه بأن يحكم مصر وأنه طلب منهم بأن يعودوا إلى سكناتهم وأن يتركوا الحكم للشعب وللمدنين، فلذلك السبب قرر عبد الناصر وأعوانه أعتقال محمد نجيب ووضعه تحت الأقامة الجبرية إلى أن توفى فيه.
فى عام 1956 قام عبد الناصر بعمل أتفاقية مع أسرائيل تسمح لهم بالعبور فى خليج العقبة على أن تنسحب أنجلترا وفرنسا وأسرائيل من مصر!. أذن ليس أنور السادات وحدة من ضع يدة بيد أسرائيل.
تم الأستيلاء على أملاك كثير من الشعب بحجة أعطاءها للفقراء مما أدى إلى تدمير الأقتصاد المصرى.
في عهد عبدالناصر تم تزييف التاريخ وإلصاق أبشع التهم بالملك فاروق والذي لن ترى مصر ديمقراطية ورخاءاً مثل أيامه، تم تزييف حقيقة محمد نجيب والذي عانى من ويلات الإعتقال والإهمال والشتائم، وتم حذفه من مقررات المدارس وأن عبدالناصر هو أول رئيس لمصر.

الخاتمة:
أتعجب من أن هناك أشخاص إلى الأن يدافعون عن عبد الناصر والأنقلاب العسكرى، ويعتبرونه شىء عظيم أحل على مصر، ويحتفلون به إلى الأن ولا يعتبروه أنه من جلب لمصر الكثير من الفساد والديكتاتورية والقمع للحريات، أتعجب أيضاً أن من يدافعون عنه هم من عاشوا هذة العهود التى تحدثت عنها اليوم وكأنهم لم يروا بأنفسهم الفرق، فأنا بمجرد أن قرأت، علمت الحقيقة كلها وأدركت أن مصر تسير فى طريق من سىء لأسوء أذا بقى الحكم العسكرى فى مصر، فى الحقيقة أنا لا أعلم هل هم لا يرون الحقيقة؟، أم أنهم كانوا مستفيدون من هذا الأنقلاب؟، أم أنهم يعرفون الحقيقة ولكن يستمرون فى تزيف الحقيقية؟.

أنجازات أخرى للملك فاروق 
دستور 23 التى كانت تعمل به مصر حتى أنقلاب يوليو العسكرى.

 

 
 














Sunday, June 2, 2013

President of Egypt



Ahmed Shafik and Mohamed Morsy
After the end of the first stage of the presidential elections in Egypt, Egyptians now have two choices:

Firstly: Morsy (Muslim Brotherhood candidate).

Secondly: Ahmed Shafik (Military Council candidate).

I expect two scenarios for the second round which would combine the Muslim Brotherhood and the military:



First: If Morsy became the president:

The Military Council would support the victory of Morsy (Muslim Brotherhood candidate) for presidency and Egypt will pass through many problems more than what it passed through during the transitional period under the Military Council rule. These problems would be done by the Military Council to teach the people a hard lesson for what they did to Mubarak and they will support the idea that the Muslim Brotherhood has a plan to transform Egypt to something similar to Iran. The Military Council will assist the Muslim Brotherhood in disposing their opponents, in this case (the revolutionaries). They would make up sectarian problems and drag the Muslim Brotherhood with it to prove to the people that the revolution that they made brought the Muslim Brotherhood to presidency and after many problems, the military would take over again, then we would be back to the revolution of 1952.





Secondly: If Shafik became president:

In the second round of the elections and before it, the Military Council would intimidate the people from the Muslim Brotherhood, and would expose the Muslim Brotherhood to the people. They would portray them to the people as the main reason for the failure of the Egyptian revolution and that the Muslim Brotherhood had stolen the revolution.

They would also portray Ahmed Shafik as the only savior from the Muslim Brotherhood, and he can achieve all the goals of the revolution and that he would be ready to do revolutionary trials for the old regime.

When the second round of the election day comes, Egyptians would vote in favor of Morsy (Muslim Brotherhood candidate), then the military would forge the elections in favor of Shafik (Military Council candidate), according to Article 28, no one has the right to question the election results and Ahmed Shafik would become the president of Egypt and the Military Council will publish a constitutional declaration with the powers of the president and of these powers that he would be able to dissolve the parliament.

So, Ahmed Shafik would dissolve the parliament, then he would make up a problem for the Muslim Brotherhood, to be able to arrest them again, then we would return to the old regime and the old regime's repression of freedoms.


Thanks to Emad el Dafrawi for correcting the translation.